Home » ازمة هواوي مع جوجل (معلومات هامة لمستخدمي أجهزة هواوي) – متجدد
أدوات واستراتيجيات

ازمة هواوي مع جوجل (معلومات هامة لمستخدمي أجهزة هواوي) – متجدد

هواوي

بالتأكيد صادفت خبر ازمة شركة هواوي, وإيقاف شركة جوجل التعامل معها
وما يترتب عليه من منع هواتف شركة هواوى من الحصول على تحديثات أمنية أو التطبيقات بشكل عام
هذا الخبر تناقلته اكتر من صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، والعديد من وسائل الاخبار فى العالم العربى، والاجنبى

لكن لم يتحدث البعض عن تبعات هذا القرار بشكل تفصيلي أو ما هو مستقبل هواتف هواوى
أو حتى سبب قيام جوجل بهذا الإجراء

كل هذا سوف نناقشه في هذا المقال، ونطلع على أحدث التطورات الخاصة بهذا الموضوع
والتي قد تهمك بشكل كبير خاصة إذا كنت تمتلك هاتف من شركة هواوي

ازمة شركة هواوي البداية والسبب

بداء الامر بعد قيام الرئيس الامريكى دونالد ترامب بإدراج شركة هواوي ضمن ما يسمى بقائمة الكيانات (entity list)
وهى قائمة بها بعض الشركات العملاقة التى يحذر التعامل معها من قبل الشركات الامريكية
وبموجبها يمنح الأمر التنفيذي لرئيس الحكومة الفيدرالية سلطة منع الشركات الأمريكية من التعامل مع موردين أجانب
قد يشكلون تهديداً للأمن القومي مثل شركة Huawei الصينية.

يأذن الأمر لوزير التجارة بحظر أي معاملة تنطوي على تقنيات اتصال بناها شركات يسيطر عليها خصم أجنبي
يعرض أمن الولايات المتحدة لخطر “غير مقبول” أو يشكل تهديداً بالتجسس أو التخريب لشبكات الولايات المتحدة

جاء هذا القرار استنادا لعدة أسباب منها انتقاد قوة حماية، وأمان اجهزة هواوي من قبل تقرير الحكومة البريطانية
مما يتسبب فى سهولة اختراق هذه الأجهزة، وسرقة بيانات أصحابها
أيضا بسبب عثور شركة فودافون على عيوب أمنية في برمجيات Huawei منذ سنوات

قد تظن أن فعل الولايات المتحدة مبالغ به بعض الشيء
لكن لقد منعت أستراليا ونيوزيلندا بالفعل استخدام معدات شركة هواوي في شبكات الجيل الخامس الخاصة بها منذ فترة
بينما فى نفس الوقت فرضت الولايات المتحدة قيودًا فقط على الوكالات الفيدرالية من استخدام منتجات هواوي ،
بل، وشجعت حلفائها على تجنب الشركة.

وقد نفت شركة Huawei مرارًا وتكرارًا أن معداتها تشكل أي مخاطر للتجسس أو التخريب ،
وقالت الشركة أيضًا إنها مستقلة عن الحكومة الصينية.

تبعات القرار على أجهزة  Huawei بشكل عام

باختصار ، لن تتمكن Huawei بعد الآن من توفير إمكانية الوصول إلى تطبيقات Google المهمة ،
وستكون محدودة للغاية في السرعة التي يمكن بها منح المستخدمين الوصول إلى أحدث إصدارات Android ،
والميزات الجديدة، والتحديثات الأمنية التي يعرضها هذا العرض.
هذا هو التفكير المنطقي ليترتب عليه هذا الحظر لكن تنفيذه لن يحدث بين يوم، وليلة

ما مدى تأثير هذا القرار على مالكي هواتف شركة Huawei الحاليين

انتشرت أقاويل كثيرة فى هذا الامر وصل بعضها الى حد السذاجة
مثل هذا التصريح المنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي
(( الى معاه موبايل هواوى هيبقى زى الى معاه حتة حديدة))
قبل التفكير فى مدى عدم معقولية هذه العبارة السابقة دعنا أولا نطلع على تصريح هواوى الرسمى

ازمة شركة هواوي

و تصريح شركة اندرويد نفسها ازمة شركة هواوي

“بخصوص اسئلة مستخدمى اجهزة هواوى عن خطوات الخضوع لقرارات الحكومة الامريكية
نؤكد لكم رغم اتفاقنا مع جميع متطلبات الحكومة الامريكية
إلا أن خدمات Google Play، وحماية Google Play Protect سوف تظل تعمل على أجهزة Huawei الحالية ”

تصالح مؤقت؟

أعطت وزارة التجارة الأمريكية ترخيصًا مؤقتًا لمدة 90 يومًا ينتهي في 19 أغسطس 2019
للحفاظ على قدرة هواتف هواوي في تلقي تحديثات البرامج لأجهزتها الحالية

فى خلال هذه الفترة سوف تعمل شركة هواوي على الوصول لحل أزمتها مع الحكومة الأمريكية، وشركة جوجل
لكن على ما اظن ان هذا ليس الاتجاه الوحيد الذي سوف تتحرك فيه شركة هواوي
نظرا لن التفاهم، وحل هذه الازمة قد يكون أكبر من شركة هواوي نفسها
حيث يرجح البعض ان الخلاف بالأساس هو خلاف ادارة الحكومة الأمريكية مع حكومة دولة الصين
نظرا لان هواوى ليست الشركة الوحيدة التي تضررت من قبل قرارات الحكومة الأمريكية
أيضا هذا الخلاف يرجع لعام 2011 مع سلسلة من الأحداث، والشكوك من جهة الحكومة الأمريكية بتقنيات هواوى
والتى انتهت عام أغسطس 2018 بتوقيع الرئيس الامريكى دونالد ترامب قرار بوقف استخدام تقنيات هواوي،
وشركة ZTE للهواتف المحمولة، في أي إدارات أو هيئات حيوية قد ينقل من خلالها بشكل مباشر أي بيانات حساسة
سواء في الولايات المتحدة أو أي دولة اخرى تتعامل في مجال نقل البيانات معه

هذا التوقع خاص بالفترة القصيرة القادمة
أما بالنسبة للمستقبل بشكل عام فهذا سوف نتطرق اليه في الفقرة القادمة

مستقبل أجهزة Huawei

حسنا فهمنا أن التغيير سوف يتم خلال فترة قصيرة لكنه حتمي، وسوف يحدث
فى يوم ما قد يكون أقرب مما نتوقع سوف يصدر جهاز من شركة Huawei
لا يعمل بنظام اندرويد الشهير بل بنظام جديد يدعى هونج منج
( اسم صعب بعض الشيء لكننا سوف نعتاد عليه ايضا هناك اقاويل 😂)

المفاجأة هنا تكمن فى أن العمل على هذا النظام يرجع الى عام 2012
اى نعم لا يوجد اى تصريحات كبيرة بشأن هذا النظام الا ان هواوى بدأت فى تجربته منذ فترة طويلة
وتم تسريب اسمه الحالي بعد صدور خبر مشكلة جوجل مع هواوي، وهو فى الغالب اسم رمزى مؤقت
هدف إنشاء هذا النظام بالأساس لم يكن فقط الاستقلال عن جوجل، ونظام اندرويد

لكن حسب تصريحات سابقة لمسؤولي شركة هواوى
إنشاء هذا النظام كان كخطة طوارئ فى حالة حدوث أى خلاف بين شركة هواوى، وبين إدارة جوجل
او فى هذه الحالة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، وقد حدث

التخوف الوحيد فى هذا الأمر هو استعجال مطوري النظام الجديد ليخرج ملئ بالثغرات، والأخطاء
ولكن لا اعتقد ان هذا سوف يحدث نظرا لان هواوى لديها متسع من الوقت
وايضا من الحكمة ألا تطلق نظاما معيوبا لأن هذا من شأنه توجيه ضربة قوية لمبيعاتها
والتى تراجعت بالفعل بعد تصريحات جوجل

تحديث 1 (جانب مضئ نوعا ما)

هناك بصيص من الأمل في استخدام Huawei المستمر لنظام Android، والقدرات التي توفرها.

يعني رفع الحظر الأخير أن هناك فرصة حقيقية للدخول في مفاوضات مع الحكومة الأمريكية ،
مما يسمح للعلامة التجارية أن تثبت نفسها “آمنة” أمام جمهورها لفترة محدودة على الأقل
نظرا لأن: هذا القرار قد يخلف أثر سئ يتمثل فى افتقاد الأمان، والمصداقية
حيث أنه يستند إلى أن شركة هواوى تسرب بيانات مستخدميها، وتتجسس عليهم
اى اننا لا نتحدث عن انخفاض مبيعات أو خسارة السوق الامريكى بل هو دمار لسمعة هواوى عالميا

أكدت Google أيضًا أنها “تراجع” الموقف ، والآثار المترتبة على العقوبات الأمريكية
خاصة أن شركة كوالكوم المتخصصة فى صناعة وحدات المعالجة المركزية (أو CPU) للهواتف
سوف تخسر كثيرا فى حالة استمرار تنفيذ هذا القرار
هذا بسبب اعتماد شركة هواوي على معالجتها فى هواتفها الحالية، وهواتف شركة Honor التابعة لها بشكل كبير

لذلك سوف تضغط كوالكوم على الأرجح لإعادة النظر في هذا القرار.

ومع ذلك ، إذا اضطرت Google إلى قطع اتصال Huawei عن تحديثات الأمان المستقبلية لنظام Android
والوصول إلى متجر Play ، فقد لا يؤدي ذلك فقط إلى جعل الأمور صعبة بالنسبة لشركة Huawei فقط
ولكن قد يتسبب ذلك أيضا في شعور المستهلكين بالقلق تجاه أي علامة تجارية صينية
وهذ سوف يكون له تأثير كبير على الصناعة

تحديث 2 (وضع Huawei يزداد حرجا)

شركة ARM  أوقفت تعاملاتها مع هواوي، وأخبرت موظفيها بوقف أي عقود شراكة بينها، وبين شركة هواوي

الغالبية العظمى من هواتف Huawei، و Honor تعمل بمعالجات سناب دراجون من شركة كوالكوم
(والتى وقفت التعامل معها على خلفية قرار الحكومة الامريكية الأخير)، ومعالجات Kirin، والتى تعتمد على تقنيات شركة ARM
الاتجاه الطبيعي بعد كوالكوم هو ARM لكن هذا الاتجاه اصبح مغلق الان مما يزيد من وضع شركة Huawei الحرج

تحديث 3 (المشكلة لم تعد مجرد نظام تشغيل فقط)

تقارير جديدة توضح قيام منظمة Wi-Fi Alliance (المسؤولة عن اعطاء التصاريح للشركات باستخدام تقنية الـ WI-FI)
بوقف التعامل مؤقتا مع شركة هواوي

مما يعنى عدم قدرة الشركة على الاستعانة بتقنية الواى فاى فى أجهزتها هذه مشكلة صعبة
خاصة بعد منع SD Association  (المسؤولة عن اعطاء التصاريح للشركات لاستخدام تقنية الـ SD card)
هواوى من استخدام تقنية الـ SD card ايضا
هذا معناه (مؤقتا) ان اجهزة هواوى لا تستطيع استخدام أو إضافة تقنية الواى فاى، وتقنية كروت الذاكرة التخزينية
لاجهزتها القادمة، ونقصد بالقادمة الاجهزة التي تعمل عليها الشركة، وليست التي تم إصدارها بالفعل
أو التي من المقرر اصدارها قريبا نظرا لأن هذه الإجراءات تطبق على الأجهزة التي هي قيد التطوير من شركة هواوي

وجود جهاز من دون نظام اندرويد،مكان استخدام كارت ذاكرة تخزينية، وبدون اتصال بالانترنت من خلال الواى فاى
هو أمر مستحيل الا اذا قررت هواوي المجازفة، وانتجت جهاز بهذه المواصفات، والذى غالبا سوف يفشل فشلا ذريعا

نرجو ألا تنضم مؤسسات، وشركات اخرى الى مقاطعة هواوي خاصة، وان هناك تلميحات غير مباشرة
بأن شركة مايكروسوفت تنوي أيضا وقف التعامل مع هواوى إلا أنه إلى الآن لم يصدر من الأولى أى تصريح رسمى
لكن التلميحات تعتمد على قرار ازالة أجهزة الحواسب المعلومة من إنتاج هواوى من متجر مايكروسوفت
والتى قامت به شركة مايكروسوفت دون الإفصاح عن سببه

آخر تحديث (انتهاء الأزمة)

ما بين أخبار مغلوطة، وتكهنات غير منطقية ضاعت الحقيقية،
فى هذه الأزمة كانت سياستنا واحدة فى نقل آخر الأخبار، والتحديثات حيث كنا نتأكد من الخبر أكثر من مرة
كما نقوم بتجميع معلوماتنا من أكثر من مصدر موثوق، وكتابة تحديث يشمل آخر الأخبار، والمستجدات
لكن كل هذه الاخبار لا تهم الان بعد قيام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بإلغاء قرار الحظر، وعودة هواوي للسوق الأمريكية
تم هذا الاتفاق بعد مقابلة الرئيس الامريكى دونالد ترامب مع الرئيس الصيني شي جينبينغ
هذا الاتفاق امتد ليشمل علاقة التجارة بين الصين، والولايات المتحدة، والعمل على تحسينها
بالنسبة للرئيس الأمريكي، وحكومته لا نعلم ما كان هدف هذه المبادرة من الأساس
وهل حققت أهدافها أم لا هذا أمر قد يظهر فى المستقبل بوضوح أو يظل غامض
الاكيد ان هواوى تعلمت الدرس، وسوف يكون من الصعب تكراره معها
على أي حال نحن استمتعنا بنقل هذه التحديثات، والأخبار لكم
ونود أن نسمع ارائكم في التعليقات حول هذه الأزمة

أبعاد اقتصادية

فى نهاية 2016 العديد من التقارير كانت تشير بأن تقنية هواوي وصلت الى تقدم جيد  في مجال الـ 5G
وأنها فى طريقها لتصبح الشركة الوحيدة المستعدة للبدء في تجهيز، وإنشاء  البنية التحتية الخاصة بهذه التقنية
لأي دولة في العالم لتكون جاهزة لاستخدام الجيل الجديد من خدمات الموبايل

وجود هاتف بتقنية 5G يعد نقلة تقنية كبيرة، وبالطبع سوف يتجه المستخدمين إلى شراء هذه الهواتف
والاستغناء عن هواتفهم الحالية هذا يسبب خسارة لشركات عملاقة أهمهم العملاق الأمريكي آبل Apple
والذى رغم تعثر مبيعاته فى الفترة الاخيرة الى انه لايزال يحتفظ بنصيب كبير من  مبيعات الهواتف

لذا يرجح البعض ان هذا التضييق من يحاول عرقلة شركة هواوى لصالح الشركات الأخرى
حتى لا تنفرد شركة صينية بمبيعات الهواتف في الولايات المتحدة الأمريكية

ايضا خدمات جوجل محظورة في الصين بما يتضمن محرك بحث جوجل
حيث أن محرك البحث الحالى الذى تستخدمه الصين هو Baidu
قد تظن أن هذا أمر غير مؤثر لكن هذا غير صحيح

استخدام محرك بحث آخر فى الصين غير محرك جوجل معناه ضياع فرص اعلانية ممكنة لجوجل
وفرصه كبيرة ضائعة لمضاعفة الأرباح
لذا ليس مستبعد ان هذا القرار للضغط على حكومة الصين لإلغاء حظر خدمات جوجل في الصين

أبعاد سياسية

ظهرت مؤخرا تقارير تربط شركة هواوى، وحكومة دولة الصين بدولة إيران
والتى علاقتها بالولايات المتحدة الأمريكية متوترة في الفترة الأخيرة
لذا اذا كان هذه التقارير صحيحة قد تكون أحد أسباب صدور قرار الحكومة الأمريكية
الذى تسبب فى قرار وقف التعامل بين جوجل، وهواوي

من أجل الضغط على حكومة الصين لتعاملها مع دولة إيران
بالرغم من ان هواوى وضحت اكثر من مرة استيائها من الضغط عليها
بسبب  العلاقات السياسية المتوترة بين أمريكا، والصين
أبرز هذه التصريحات كان فى نوفمبر 2013 على لسان مؤسس، ومدير هواوي التنفيذي رين تشنغ فاي
حيث صرح في حوار صحفي أن هناك تضيق يحدث بسبب  الشكوك الأمريكية في نشاط شركته
وأنه بما ان جهود، وأعمال هواوي سوف تظل فى نظر الحكومة الأمريكية مشكوك بها
ومتعلقة بالعلاقات السياسية المتوترة بين أمريكا، والصين، فافضل قرار هو الخروج من قطاع الأعمال في أمريكا

خاتمة

هناك اخبار جديدة يوميا بخصوص قرار إيقاف تعامل جوجل مع هواوي، ونعدكم بإضافة أي خبر جديد لهذا المقال
نود بالطبع سماع ارائكم بخصوص هذا القرار من شركة جوجل سواء كان لديكم هواتف تابعة لشركة هواوى او لا