Home » التسويق الشبكي (وهم تحقيق ثروة سريعة بدون مجهود) | ما هي البدائل الحقيقية؟
أدوات واستراتيجيات معلن ناشر

التسويق الشبكي (وهم تحقيق ثروة سريعة بدون مجهود) | ما هي البدائل الحقيقية؟

التسويق الشبكي

ما هو التسويق الشبكي؟

التسويق الشبكي هو نوع من تسويق المنتجات أو الخدمات مبني على التسويق التواصلي حيث يقوم المستهلك بدعوة مستهلكين آخرين لشراء المنتج (سلعة) في مقابل عمولة، ويحصل أيضاً المستهلك الأول على نسبة من العمولة في حالة قيام العملاء ببيع المنتج لآخرين بحيث يصبح المستهلك على قمة هرم ويصبح لديهِ شبكة من الزبائن المشتركين بأسفله، أو عدد من العملاء قام بالشراء عن طريقهم.

التسويق الشبكي ببساطة يعني الدعاية الشفهية لمنتج أو خدمة ما، وهو عمل نقوم به بشكل يومي دون أن ندرك، ولكن الفارق بين التسويق الشبكي (الشفهي) الذي نقوم به أننا لا نحصل على مقابل مادي ولا نحقق استفادة مادية منه.

كيف نروج دون أن ندرك؟

لنفترض أنك قمت بجولة داخل مول تجاري ووجدت أن هناك متجر يقدم خصومات كبيرة على الملابس

ماذا ستفعل؟

ستتحدث إلى أصدقائك وتنصحهم بالشراء من هذا المتجر

نفس المثال ينطبق على تجربتنا مع اي منتج او خدمة

لكن هل تحصل على مكافأة من صاحب المنتج أو الخدمة مقابل ترشيح الخدمة لآخرين؟

بالطبع لا

كيف بدأ التسويق الشبكي؟

ظهر التسويق الالكتروني في الولايات المتحدة في ثلاثينيات القرن الماضي أثناء فترة الكساد الكبير التي حدثت بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى،

الهدف من الفكرة تشجيع بيع المنتجات الصغيرة بتقديم عمولة مقابل البيع،

في منتصف الأربعينيات اكتشفت شركة أمريكية كاليفورنيا فيتامين أن أغلب عملاء الشركة من أقارب وأصدقاء الموظفين،

بدأت الشركة في تطبيق استراتيجية جديدة للترويج لمنتجاتها،

عن طريق الاعتماد على أكبر عدد من المروجين للمنتجات لأعداد قليلة من المستهلكين

بدلا من الاعتماد على عدد قليل من المروجين للمنتجات لأعداد كبيرة من المستهلكين

وقررت الشركة تشجيع المروجين ومكافأتهم بعمولات مقابل المبيعات التي يحققها الفريق الخاص بهم (الأقارب والأصدقاء)

في عام 1959 قام اثنان من مسوقي الشركة بإنشاء شركة خاصة تعتمد اعتماد كلي على التسويق الشبكي، وكانت هذه أول شركة تسويق شبكي في التاريخ وتم تسميتها Am Way

ونجحت الشركة في استخدام خطة متعددة المستويات (Multi Level Marketing Plan) تسمح لكل مسوق أن يحصل على عمولة 3% من مبيعات المسوق الذي يليه في شبكته المباشرة، بالإضافة إلى العمولات الثابتة التي يحصل عليها من مبيعاته الشخصية.

وازدهرت فكرة التسويق الشبكي واستمرت في التطور وحقق الكثير الملايين من هذه الصناعة، حتى أن أحد أثرياء العالم “وارن بافيت” مصنف من أغنياء العالم.

إذا كان التسويق الشبكي نوع من أنواع التسويق الذي نمارسه بشكل يومي، فما المشكلة؟

الشركات العادية تسعى إلى الترويج لمنتجاتها والربح الحقيقي يأتي من بيع المنتج أو الخدمة، أي أن الشركة تقدم منتج حقيقي

مما يعني أن تحقيق مزيد من المبيعات = مزيد من الأرباح، وفي حالة عدم تحقيق مبيعات = صفر أرباح

أين المشكلة هنا؟

المشكلة عزيزي أن شركات التسويق الشبكي تعتمد على انضمام ضحايا جدد للمنظومة حتى تكتمل عملية الربح،

مما يعني أن تحقيق مزيد من الأرباح مرتبط بإنضمام المزيد من الضحايا، وفي حالة عدم انضمام ضحايا لن تكون هناك أرباح

لماذا؟

ببساطة، لأن هذه الشركات لا تبيع منتج يرقى لأن يشتريه أي شخص،

على سبيل المثال قد تجد أن المنتجات عبارة عن أسورة تمنحك الطاقة والاتزان 🙂 مثل تلك التي في الفيديو

أتحدى صاحب الفيديو أن يقدم دليل علمي من جهة موثوقة يثبت صحة ادعاءاته

لذلك يلجأ المسوق بالتسويق الشبكي إلى أشخاص يثقون به مثل الأقارب والأصدقاء لأنه يعرف أنه لن يتمكن من إقناع شخص خارج نطاق معارفه بهذه المنتجات الرديئة.

العجيب أن كل عمليات الشراء التي تتم للمنتجات تكون من موظفي الشركة المنضمين للهرم، وكل ضحية جديدة تحاول ايقاع اكبر عدد ممكن من الضحايا للشراء، لأنك بدون أن تتم عمليات شراء لن تحقق ربحا أبدا

أي أنك أنت المكسب، ليس المنتج..

تخيل معي أنك قمت بالانضمام إلى شركة من الشركات وقمت بشراء المنتج أو دفعت رسوم الانضمام وأصبحت عضوا بالشركة،

ولكنك لم تفلح أن تقنع أحدا بالإنضمام

ماذا سيحدث؟

لا شيء… مبروك أنت الآن مغفل بإمتياز.. احتفظ بالمنتج واحتفظ في مكان مميز في المنزل للذكرى الخالدة

ولكن… انتظر هناك قائمة من الأصدقاء والأقارب التي يمكن أن أقنعهم بالانضمام.. أنا لست مغفل

حقا ؟

مبروك أيضا… أنت الآن محتال بإمتياز … نجحت بالتضحية بدائرة علاقاتك مقابل مكسب سريع لن يدوم

للأسف لا يتوانى البعض أن يضحوا بأقرب أصدقائهم وأقاربهم مقابل تحقيق هذه الدخل السريع بدون مجهود يذكر..

أتذكر صديقي القديم الذي اتصل بي منذ ثلاثة سنوات تقريبا قائلا: “أين أنت صديقي” “كيف أحوالك” “لابد أن أراك لدي فكرة رائعة تحقق لك الثراء السريع لا تخبر أحدا لأني أختار المميزين فقط”

لم اتخيل ان يترك صديقي وظيفته في شركة إنشاءات عملاقة ليعمل لدى شركة تبيع الوهم، محاولا إقناعي بالوعود الساحرة، دخل خيالي لا يقاوم

هذا الدخل لن أحصل عليه ببذل مجهود وبيع منتج أو خدمة للحصول على ربح

الموضوع برمته يتوقف على إقناع مشتركين جدد للحصول على الربح

وفي هذه الفقرة القادمة سأوضح لك كيف حاول صديقي إقناعي بالانضمام للمنظومة

كيف يصطاد أباطرة التسويق الشبكي ضحاياهم في الوطن العربي؟

1- وعود بتحقيق دخل كبير خلال فترة قصيرة

هذه هي الفكرة الأساسية للحوار، تقديم وعود مجنونة
ستقتني سيارات من أحدث طراز، رحلات إلى جميع أنحاء العالم
أرباح لا يمكن أن تتصورها، لن تضطر أن تعمل لبقية حياتك

2- تحقيق المكسب سهل للغاية

لن أضطر إلى الاستيقاظ مبكرا للذهاب إلى العمل كادحا طوال الشهر للحصول على دخل متوسط
كل ما يتطلبه الامر ان اعمل لبعض الوقت ومن ثم سأترك فريقي يعمل واجني انا نسبه من الارباح

3- التجمعات دائما تكون في أماكن فخمة

تجد أن معظم الاجتماعات لهذه الشركات تكون داخل قاعات فنادق شديدة الفخامة،
مع تواجد مكثف للحسناوات مرتدين ارقى ماركات الملابس
حتى أنك تكاد تشعر أنك ستنضم إلى فئة النخبة في المجتمع
وان انضمامك لهم سيفتح لك أبواب الشهرة والمال والعلاقات

4- قصص نجاح وهمية

تجدهم يتحدثون بحماس شديد عن فلان وفلان الذين حولوا مجرى حياتهم بهذه الطريقة
مع اعطائك بعض الدروس عن التنمية البشرية حتى تتقن فن بيع الوهم مثلهم

5- المنتج ليس ذو قيمة

المنتجات التي يتم بيعها ليست إلا غطاء للترويج للفكرة الأساسية الخاصة بالشركة،
معظم المنتجات رديئة الجودة، ولن تجدها تباع في السوق من الأساس

6- وسيلة الربح الحقيقية هي ايقاع ضحايا جدد عن طريق شراء المنتجات

فور انضمامك للشبكة ستكتشف حقيقة أنك لن تحصل على أرباح إلا باستقدام أشخاص جدد وهكذا يكتمل الهرم،
ولكن هذا الهرم مختلف قليلا، هذا الهرم من القمة للقاع 🙂

حكم التسويق الشبكي

بالطبع لست أهلا لمناقشة حكم شرعي ولكن يمكنك اللجوء لأهل الاختصاص لمعرفة حكم التسويق الشبكي كما يمكنك الإطلاع على هذه الفتوى التي توضح أسباب تحريم التسويق الشبكي

كيف تتحايل شركات التسويق الشبكي لإقناع العامة بالفكرة حتى مع الفتاوى التي تحرم هذا العمل؟

فكرة التسويق الشبكي تعتمد على الحصول على الربح بدون عمل، أنت تشتري عضوية أو منتج لا قيمة له والمكسب يأتي فقط عندما تقنع شخص ليشتري وهكذا

هذا المبدأ مخالف للشريعة، لأنه في هذه الحالة لا يوجد إنتاج أو سلعة.. أنت السلعة هنا

الآن نحن في مأزق، ما الحل لإقناع المواطن العربي أن الموضوع حلال؟

حيلة بسيطة، تغيير بسيط في الاستراتيجية،

عزيزي المواطن العربي، أنت لا تشتري عضوية، أنت تشتري منتج وهذه هي فكرة التسويق الشبكي، شراء منتج.. بالتالي لا يوجد مانع شرعي هنا

أي منتج تقصد؟

الأسورة التي تمنحني القوة الخفية!!

طرق التحايل على الناس كثيرة، والأمور واضحة للجميع، اختر ما يريح ضميرك، أنت فقط من يتحمل عاقبة اختيارك.

هل التسويق الشبكي قانوني أم غير قانوني؟

التسويق الشبكي (الهرمي) مجرم قانونيا في دول كثيرة، إلا أن هذه الشركات تتحايل بإخفاء طريقة عملها حتى يبدأ بعض عملائها بكشف النصب بعد السقوط في دوامة البيع الهرمي وبالتالي يخسر الفرد نتيجة وقف نشاط الشركة لأسباب تتعلق بالحفاظ على الاقتصاد

بالتالي أنت تعرض نفسك لخطر أكبر من مجرد فقدان بعض المال!

هل يستحق الأمر هذه المخاطرة؟

عزيزي القارىء لا يوجد شيء مجاني، الحصول على المال ليس بالسهولة التي يحاول أن يقنعك بها مروجي فكرة التسويق الشبكي (الهرمي)

إذا قرأت عن قصص نجاح الأغنياء ستجد انها كانت مليئة بالعقبات، كسب المال يتطلب بذل مجهود شديد مع الصبر

قد تمل في بعض الأحيان وتشعر أنك بحاجة الى وسيلة لكسب المال سريعا للخروج من ضيق الحال، خاصة في البلاد النامية التي تعاني من مشاكل اقتصادية

وهنا أمامك خيارين ، إما بناء مستقبل بيدك او أن تلهث وراء سراب ووعود لن يتحقق منها شيئا؟

عزيزي القارئ، إذا كنت تبحث عن “التسويق الشبكي” أو “التسويق الهرمي” أفترض أنك اما تبحث للتقصي ومعرفة المزيد من المعلومات في هذا المجال قبل العمل فيه أو أنك بدأت بالفعل بالعمل

إذا كنت تبحث عن تعلم التسويق، لماذا لا تتعرف على التسويق بشكل صحيح لتختار المجال الأنسب لك؟

طالع دليل التسويق الالكتروني من البداية للنهاية

محتوى المقال:
  • المفهوم الصحيح للتسويق الالكتروني
  • كيف بدأ التسويق الالكتروني
  • أهمية التسويق الالكتروني
  • شرح طرق التسويق الالكتروني بدون انترنت “Offline Marketing”
  • طرق التسويق الالكتروني عبر الانترنت “Online Marketing”
ماذا إن كنت لا تبحث عن تعلم التسويق لربح المال؟

إليك دليل الربح من الانترنت

إذا وصلت لهذا المقال من المؤكد أن تمتلك انترنت

الربح من الانترنت
الربح من الانترنت

في هذا الدليل سأشرح لك ببساطة:

  • الطرق المتاحة للربح من الانترنت
  • القيمة الهائلة للسوق العربي على الانترنت
  • كيف تمتلك عقلية تؤهلك للعمل والربح من الانترنت؟
  • ما هي فرص الربح من الانترنت المتاحة لك؟
  • أنواع الرابحون من الانترنت
  • الربح من مهاراتك الحالية
  • الربح من بيع منتج أو خدمة تمتلكها
  • الربح من التسويق الالكتروني
  • الربح للمبتدئين
  • أهم النصائح والأدوات لتحسين الإنتاجية أثناء العمل عبر الانترنت
الخلاصة:

التسويق الشبكي (الهرمي) ، أيا كان المسمى، لن يحقق لك الثراء السريع بدون مجهود كما يدعي البعض، لتحصل على المال ضع خطة واعمل بكل طاقتك، ستواجه عقبات وربما تفشل مرات حتى تصل لهدفك

الثراء يعتمد على عقليتك في المقام الأول، كم من ثري فقد ثروته بسبب سوء إدارة الثروة؟

طبقا لدراسة من مؤسسة William Group Wealth Consultancy فإن 70% من أبناء العائلات الغنية (من الجيل الثاني، المقصود الأبناء) فقدوا ثروتهم وأكثر من 90% من الجيل الثالث (الأحفاد) فقدوا ثروتهم أيضا

لماذا خسروا أموالهم؟

ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة

حتى إذا وصلت لثروة كبيرة بسرعة بدون بذل مجهود فإن عدم امتلاك عقلية تؤهلك للحفاظ على الثروة ربما يؤدي إلى نفس المصير

الآن شاركني أي الطرق التي اعجبتك وتجربها للربح وكسب المال بعيدا عن التسويق الشبكي؟

إذا كانت لك تجربة في التسويق الشبكي، شاركنا بها في التعليقات ربما تنقذ أحدا من هذه الخدعة

عن الكاتب

إبراهيم أحمد

مطوّر أعمال بشبكة زوّار

متخصص بإدارة الحملات الإعلانية، قمت بإدارة العديد من الحملات لكبار المعلنين وأصحاب العلامات التجارية الكبرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

مهتم بنشر كل ما يتعلق بالتسويق لإثراء المجال للشباب العربي