أدوات واستراتيجيات معلن

كيفية التغلب على مشكلة إنخفاض أرباح إعلانات التسويق بالعمولة ؟ | الأسباب والحلول

يتمنى معظم الناس الحصول على مصدر دخل مستقر ودائم دون الحاجة لبذل مجهود إضافي.

قد تنجح هذه الفكرة في بعض المجالات، ولكن المبدأ من الأساس لا يناسب الجميع.

على سبيل المثال يحصل صناع الترفيه (الأعمال السينمائية والمسلسلات وغيرها..) على مقابل مادي عند شراء محطة تليفزيونية هذا العمل الذي قام بتقديمه سابقا دون الحاجة لبذل مجهود إضافي ليحقق الربح من هذا العمل.

ولكن إذا كنت مسوق، لا أعتقد أن هذه الفكرة قد تناسبك وخاصة إذا كنت تحقق أرباحك من الترويج لعروض عن طريق حملات إعلانية.

الحملات الإعلانية تحتاج إلى تحسين مستمر بشكل يومي حتى تستمر في حصد الأرباح منها.

لأنك إذا توقفت عن متابعة أداء الحملة وتحسينها ستتوقف الأرباح أيضا

هنا أشاركك

أهم أسباب إنخفاض أرباح إعلانات التسويق بالعمولة وكيفية تحسين أداء الحملة حتى تحقق منها أرباح لأطول فترة ممكنة

السبب الأول: وجود منافسين جدد بنفس مصدر الترافيك

عندما تحقق حملتك أرباح ستجد أن هناك العديد من المنافسين يستهدفون نفس حملاتك على نفس مصدر الزيارات

كيف سيعلم المنافسين أن حملتي تحقق أرباحا؟
  • شبكة التسويق بالعمولة
    عندما تبدأ بتحقيق أرباح كبيرة من تسويق عرض ما، سيظهر هذا العرض على شبكة التسويق بالعمولة من ضمن قائمة “أفضل العروض”
    كما سيوصي به مدير الحساب على شبكة التسويق بالعمولة لكل المسوقين
  • أدوات التجسس
    كلما حققت حملاتك نجاحا كلما زادت فرصة تعقبها عن طريق أدوات التجسس التي تعمل بدورها على نسخ كل اعدادات حملاتك التي تظهر حتى يستخدمها مسوقون آخرون

ويتعرف المنافسين على:

  • الإعلانات التي تروج لها
  • صفحات الهبوط التي تستخدمها
  • العروض التي تروج لها من شبكة التسويق بالعمولة
  • مصادر الزوار التي تعتمد عليها وتحقق لك نتائج جيدة

بعد ذلك يقوم المنافسين بالتعرف على كل ما يتعلق بحملتك وشراء الزوار بسعر أعلى منك من نفس مصادر الزوار لتكتشف فجأة إنخفاض أداء حملة إعلانية كانت تحقق أرباحا منذ ساعات

الحلول:

1- ميّز نفسك عن الآخرين

المسوقين بالعمولة المخضرمين يحاولون دائما الحصول على ميزة تنافسية تجعلهم في صدارة السباق منها:

2- إلعب حرب المزايدة RTB بذكاء

  • تفاوض مع الشبكة الإعلانية لتحصل على الشرائح الأفضل لإعلانك
  • إرفع قيمة المزايدة بحملتك حتى تصل لأعلى قيمة للمزايدة تستطيع من خلالها تحقيق أرباح بحملتك

3- لا تظهر على أدوات التجسس

يقوم بعض المسوقين بإستخدام أدوات لإخفاء صفحات الهبوط عن المنافسين. وبالمثل تكشف أدوات التجسس هذه الطرق وتظهر صفحاتك فيما بعد. هذه الخطة تصلح للمسوقين المحترفين عند مرحلة ما

السبب الثاني: الفكرة التي تقدمها استهلكت تماما

إذا رأيت أمامك إعلان لفترة طويلة ستصاب بالبلادة ناحية هذا الإعلان ولن تستجيب بالتأكيد لأن العقل يهمل الإعلان تلقائيا.

نفس الشيء بالنسبة لفكرة إعلانك و صفحات الهبوط.

الاستمرار بالاعتماد على فكرة واحدة أيضا يسهل فرصة كشف المنافسين لصفحتك وإستخدامها.

معلومة: إذا إستخدمت نفس الإعلان وصفحة الهبوط لثلاثة أسابيع متتالية سينخفض أداء حملتك لا محالة

ما الحل إذن؟

1- استهدف فئة جديدة من الزوار

هذا يعني استهداف زوار من دول أخرى جديدة بنفس مصدر الزوار

2- دائما جدد إعلاناتك / صفحات الهبوط

إستبدل صفحاتك و إعلاناتك بأخرى جديدة وأجرى إختبار A/B على كل المتغيرات واستمر بلا توقف

السبب الثالث: تحويلات بجودة رديئة

ما يحدث كالتالي:

أنت كمسوق بالعمولة تحصل على تحويلات لحملاتك وتربح
شبكات التسويق بالعمولة تحصل على حصة من أرباحك التي تحققها
المعلن صاحب العرض يدفع لك مقابل ان تاتي بتحويلات من طرفك

أين تأتي أرباح المعلن؟

ان يقنع العميل بالشراء أو التعامل معه، ببساطة أن يدفع العميل المال

ماذا إذا كان العميل غير مستهدف وعشوائي؟

لن يدفع شيئا
هنا تحدث الخسارة للمعلن ومن ثم سيقوم بعدم احتساب هذه التحويلات او حظرك من الترويج لعروضه

ما الحل في هذه الحالة؟

1- ركز على تحسين جودة التحويلات

حاول دائما أن توازن النتيجة بين الأطراف الثلاثة (المعلن صاحب العرض) و (المسوق أنت) و (شبكة العروض التي تحصل منها على العروض)

كلما تحسنت جودة التحويل، كلما زاد ربح المعلن، مما يقوي موقفك مع شبكات التسويق بالعمولة التي تروج لها وبالتالي تستطيع التفاوض معهم للحصول على سعر أعلى مقابل العرض

نصيحة هامة لتحسين جودة التحويلات، لا تخدع الزوار بعروض وهمية ، مثل جرب الآن المنتج مجاني وهو ليس مجاني في الواقع

إعمل على تحسين استهدافك:

  • إدرس العرض الذي تروج له وركز على إستهداف الزائر المناسب.
  • قم بإضافة مصدر الزوار إلى منصة التتبع التي تستخدمها واترك المعلن يقرر أي مصدر زوار يأتي بتحويلات بجودة عالي
    مع اضافة مصدر الزوار برقم مميز وعدم ذكر مصدر الزوار صراحة، أنت لا ترغب أن يذهب المعلن لمصدر الزوار ويعلن عليه بنفسه

2- إختبر العروض دائما

في بعض الحالات تكون المشكلة من العرض نفسه.

قد يرسل بعض المسوقين بالعمولة تحويلات بجودة رديئة ومن ثم يقوم المعلن بحذف معظم التحويلات التي تأتي من المسوقين بالشبكة.

هذا يعني حتى في حالة قيامك بإرسال تحويلات بجودة عالية ربما يتم حذفها ايضا.

لهذا حاول دائما ان تختبر عروض جديدة. ولا تنسى أن تختبر نفس العرض على أكثر من شبكة تسويق بالعمولة وسترى نتائج مختلفة ستذهلك

السبب الرابع: ندرة الجمهور المستهدف (الزوار)

عند استهداف دول ذات تعداد سكاني كبير من الطبيعي أن يشاهد إعلانك زائر جديد يوميا.

أما عند استهداف زوار من دول قليلة العدد مثل قطر أو البحرين سيظهر إعلانك لكل الزوار خلال أيام.

نعم تستطيع أن تحقق أرباحا طائلة من استهداف هذه الدول ولكن مع الوقت سينخفض أداء إعلانك لأن كل الزوار شاهدوا اعلانك

على عكس توجيه اعلانك لدولة مثل مصر أو السعودية مثلا ، قد تستمر حملتك أسابيع حتى تصل لأكبر عدد من الزوار

الحلول:

1- أوقف وأعد تشغيل الحملة

عندما تصل إلى نقطة التحول (التشبع) قم بإيقاف حملاتك لعدة شهور وبعد ذلك أعد تشغيلها

في هذه الحالة قد تجد ان زوار الشبكة الاعلانية تجددوا او ان الزوار نسوا اعلانك وعلى استعداد للتفاعل معه مرة اخرى

2- نوع مصادر الزوار

ما قد يفشل على شركة إعلانات قد يحقق نتيجة مذهلة على شبكة اخرى

3- وسع الحدود الجغرافية لحملتك

قم بنسخ كل اعدادات حملتك واستهدف بها دولة جديدة وراقب النتيجة.

الخلاصة

تحسين أداء إعلانك لتحقيق أرباح عملية أساسية لأي مسوق وليست اختيارية.

حتى مع التحسين قد ينخفض أداء حملتك وتنخفض الأرباح لأي من الأسباب التي ذكرتها في المقال.

الخطوة الأولى أن تعرف سبب إنخفاض أداء إعلانك، والأهم أن تعمل على تفادي أسباب الإنخفاض قبل أن يحدث كما يفعل المسوقين المحترفين.

لا تكتفي بإنتظار إنخفاض أرباحك لتكتشف السبب، كن سباقا واحرص على متابعة الحملة وتحسينها أداءها لزيادة الأرباح وكلما تتحسن حاول مجددا أن تحسن الأداء ولا تتوقف

عن الكاتب

إبراهيم أحمد

مطوّر أعمال بشبكة زوّار

متخصص بإدارة الحملات الإعلانية، قمت بإدارة العديد من الحملات لكبار المعلنين وأصحاب العلامات التجارية الكبرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

مهتم بنشر كل ما يتعلق بالتسويق لإثراء المجال للشباب العربي

لا يوجد تعليقات

إضغط هنا للتعليق