أدوات واستراتيجيات معلن

أهم السمات الشخصية التي يتميز بها المسوقين بالعمولة المحترفين | Super Affiliate

المسوق المحترف

انتشر مصطلح المسوق بالعمولة المحترف (Super Affiliate) في أوساط المهتمين بصناعة التسويق بالعمولة “الأفلييت” وهو يصف المستوى الذي يصل إليه المسوق بالعمولة الخبير وهي نسبة لا تتعدى 1% من المسوقين وهم “النخبة” في هذه المجال

بالطبع الإنطباع الأول الذي سيأتي لمخيلتك الآن أن هؤلاء النخبة أغنياء ويحققون الملايين من الدولارات يوميا ، ولكن هذه ليست الحقيقة.

نعم العديد من المسوقين بالعمولة النخبة “Super Affiliate” يحققون أرباحا خيالية من حملاتهم ولكن ليس هذا ما يميزهم وليس المال هو الصانع الوحيد لثرواتهم.

هناك العديد من المميزات التي يتسم بها هؤلاء المسوقين بالعمولة والتي جعلتهم يصلون إلى القمة واستمروا عليها لسنوات

ما هي أهم السمات الشخصية التي يتميز بها المسوقين بالعمولة المحترفين | Super Affiliate ؟

1- الإستمرارية

التسويق بالعمولة مثل أي مجال آخر، يوجد به أوقات صعود وأوقات هبوط. ما يميز المحترفين عن الهواة قدرتهم على كسب المال في أصعب الأوقات بشكل مستمر حتى لو كان المبلغ قليلا

أيهما أفضل؟ أن تحقق ربح يومي ثابت (سواء قليل أو متوسط) أم أن تحقق ربح متغير طول العام؟

الأفضل أن تحقق ربح يومي ثابت طوال العام على أن تحقق أرباح كبيرة جدا لشهر ثم تحقق أرباح قليلة الشهر الذي يليه.

كيف يحقق المسوق بالعمولة المحترف الإستمرارية في الأرباح؟

لنفترض أنك قمت بإنشاء حملة إعلانية وحققت نتائج طيبة وبدأت تجني أرباحا من حملتك.

ماذا بعد ؟

يركن العديد من المسوقين الهواة إلى الراحة وانتظار المزيد من الأرباح من الحملة دون بذل أي مجهود إضافي لتحسين نتيجة الحملة أو حتى المحافظة على أداءها الحالي كما هو على أقل تقدير!

أما المسوقين بالعمولة المحترفين (Super Affiliates) يقومون بإجراء المزيد من الاختبارات والتحسينات على الحملة لتحسين أدائها وزيادة الأرباح بشكل مستمر، فين أن المسوقين الآخرين يقضون وقتهم في ممارسة أنشطة ترفيهية متباهين بالنتيجة التي تحققها الحملة.

الإستمرارية ليست فقط تحسين الحملة بل إطلاق حملات جديدة بإستمرار، أو إيقاف الحملات التي تصل لمستوى التشبع (التشبع هنا يعني إنخفاض أداء الحملة لأن الجمهور اعتاد عليها) لإعادة إطلاقها لاحقا بعد عدة أشهر وهكذا

أي ان عملية تحسين الحملات أو إطلاق حملات جديدة أو إيقاف حملات أصبح عمل روتيني بالنسبة لك وهذا ما أعنيه بالاستمرارية

من أهم العوامل التي تساعدك على المحافظة على الاستمرارية “توزيع مجهودك” على مدار اليوم والأسبوع والشهر والعام

  • خذ قسطا من الراحة بدلا من العمل لساعات طويلة دون راحة
  • نظم وقتك
  • اعط لنفسك فترات راحة كافية
  • اهتم بالنوم جيدا
  • حافظ على العادات الصحية خاصة الغذائية السليمة
  • مارس الرياضة قدر المستطاع

هذه النصائح تميزك عن الآخرين وتساعدك على الإستمرار بأقصى أداء لأطول فترة ممكنة

2- المهارات

يحقق بعض المسوقين بالعمولة الهواة أرباحا كبيرة في البداية دون تعلم مهارات كافية تساعدهم على الاستمرار في تحقيق هذه الأرباح

مثلا، يقوم البعض بالاعتماد على أدوات التجسس لتحديد أي صفحات الهبوط تحقق أرباحا ليقوم بنسخها والترويج لها وبالفعل قد يحقق أرباحا كثيرة

ولكن ماذا إن زادت حدة المنافسة وانخفض أداء صفحة الهبوط التي تعتمد عليها؟

هناك العديد من المهارات الأخرى الأكثر تأثيرا وفائدة من مجرد “نسخ صفحات الهبوط للمنافسين” واستخدامها للترويج

في الوقت الذي تعتمد أنت فيه على صفحة هبوط مسروقة قد تجد أن منافسيك يستخدمون استراتيجيات أخرى لرفع أداء حملاتهم

هذه الاستراتيجيات لا يمكن التجسس عليها

كيف ستعرف مثلا قيمة المزايدة التي يدفعها المسوق المنافس ليحصل على أكبر عدد من الزوار ؟

كيف ستعرف القيمة التي يحصل عليها المسوق من شبكة التسويق بالعمولة التي يعمل عليها؟
(قد يحصل على قيمة أكبر منك لأنه خبير وله سمعة طيبة بالشبكة)

لذلك يجب عليك أن تتقن المهارات الأساسية التي يتميز بها المسوقين بالعمولة المحترفين:

إذا احترفت الأساسيات، تستطيع أن تحقق الأرباح من أي مصدر زوار

هذا هو الفارق بين المسوقين بالعمولة المحترفين و المسوقين بالعمولة الهواة،

أي مسوق بالعمولة مبتدىء قد يحقق أرباحا من حملة بالحظ،
ولكن إتقان المهارات الأساسية هو ما يجعلك تنشىء حملات أخرى مربحة وليست حملة واحدة نتيجة الحظ!

3- المميزات التنافسية

المسوقين بالعمولة

يشتكي الكثير من الناس من تقلب مجال التسويق بالعمولة في بعض الأوقات

قد تتوقف حملة عن تحقيق الربح في ليلة وضحاها لعدة أسباب، مثلا المعلن صاحب العرض قرر منعك من الترويج للعرض لسوء جودة التحويلات التي تأتي من حملتك، أو ربما لأن هناك مسوق آخر قام بالتجسس على حملاتك واستخدم صفحات الهبوط و اعلاناتك كما فعلت أنت من قبل مع غيره عندما كنت مبتدئا في المجال

من الطبيعي أن تمر بهذه المرحلة طالما انك لا تطور من نفسك!

يتميز المسوقين بالعمولة المحترفين بقدرتهم على الحفاظ على مكانتهم في السوق بالرغم من كل الصعاب

ما هي المميزات التنافسية التي يتميز بها المسوقين بالعمولة المحترفين؟

  • العلاقات
    عندما تعمل لفترة طويلة في المجال ستكوّن علاقات قوية مع العاملين في المجال سواء في الشبكات الإعلانية أو شبكات التسويق بالعمولة وبالتالي ستكون لك الأولوية لتلبية متطلباتك
  • المميزات الحصرية
    سواء الحصول على سعر زوار أقل من مصدر الزوار أو ربح أعلى لكل عرض تروج له (من شبكة التسويق بالعمولة)
  • النظام
    وهو ما يحول المسوق بالعمولة الهاوي إلى مسوق بالعمولة محترف
  • عملية التحسين
    المسوقين بالعمولة الهواة يرون فقط ناتج عملك ولكنهم لا يعرفون كيفية صناعة هذه العملية
  • الفعالية في أداء مهامك
    ما هي مدى سرعتك في إطلاق وتحسين حملات اعلانيه؟
  • دائرة علاقاتك بالمسوقين
    هل تتواصل مع زملائك في المجال وتتشارك معهم أفكارك؟ هذا يعد من أهم مصادر المعلومات والخبرات
  • المعرفة
    وهو ما يميزك عن الآخرين وهذا هو أهم فارق يجعلك تحقق أرباحا بطرق جديدة لا يعلم عنها منافسيك شيئا
الخلاصة:

أن تصبح مسوق بالعمولة محترف لا يعني أن تحقق الكثير من المال فقط!

إستمر ، طور مهاراتك ، و ميّز نفسك عن الآخرين إذا كنت ترغب أن تستمر بهذا المجال.

عن الكاتب

إبراهيم أحمد

مطوّر أعمال بشبكة زوّار

متخصص بإدارة الحملات الإعلانية، قمت بإدارة العديد من الحملات لكبار المعلنين وأصحاب العلامات التجارية الكبرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

مهتم بنشر كل ما يتعلق بالتسويق لإثراء المجال للشباب العربي

لا يوجد تعليقات

إضغط هنا للتعليق