أدوات واستراتيجيات إحترف منصة زوار معلن معلن

التسويق بالعمولة – ماهو ؟ وكيف تربح منه ( Affiliate Marketing ) ؟

دورة التسويق بالعمولة

كثيرا ما نقرأ مقالات عن طرق الربح من الانترنت و خاصة التسويق بالعمولة ( أفيلييت ماركتينج – Affiliate marketing )

و أحيانا نرى أشخاص يتحدثون عن كم الأرباح التي يحققونها شهريا من مجال التسويق بالعمولة ،
مما يجعلنا نريد أن نسلك دربهم و نبدأ فى هذا العمل الرائع المربح و لكن لا نعرف ما معنى التسويق بالعمولة أو كيف نبدأ بالخطوات و الأمثلة.

في هذا المقال سنقوم بتغطية معظم جوانب عملية التسويق بالعمولة لتصبح على دراية بأساسيات المجال و تستطيع اكتساب الخبرات و البدء فى أول تجاربك الحقيقية.

و لنبدأ بأهم سؤال، ما هو التسويق بالعمولة ؟

يوجد العديد من التعريفات و لكن من أكثر التعريفات البسيطة و الواضحة هي :

التسويق بالعمولة هو عملية كسب عمولة عند بيع أحد المنتجات أو الخدمات و ذلك عن طريق الترويج للمنتج بأي طريقة و يكون هذا المنتج ملك لشخص أو شركة و ليس ملك للمسوق بالعمولة

ببساطة يمكن القول أن المسوق بالعمولة يبحث عن منتج يعرف عنه بعض التفاصيل و بالاتفاق مع صاحب المنتج
يقوم بالاتفاق على عمولة معينة مقابل كل عملية بيع ثم يقوم بالترويج للمنتج و كلما تحدث عملية بيع يأخذ المسوق عمولته عن هذا المنتج.

قد يبدو لك الأمر سهلاً و لكن لكي تتم هذه العملية يوجد عدة أطراف يشتركون بها، يمكن أن يتواجدوا جميعا
أو يتواجد بعضهم و لكننا سنقوم بتناول جميع الأطراف في مجال التسويق بالعمولة.

التاجر:
هذا الطرف هو الذي يوفر المنتج أو الخدمة للمسوق ( ليس شرطاً أن تكون عملية بيع، بعض الشركات تعطي عمولة مقابل جعل العملاء يملأون إستمارة أو مقابل تحميل تطبيق الموبايل الخاص بالشركة و هكذا )
و من الممكن أن يكون التاجر شركة أو يكون شخص

المسوق بالعمولة :
هو الشخص الذي يقوم بالترويج للمنتجات أو الخدمات بأمواله الخاصة عن طريق القنوات التسويقية التي يراها مناسبة
و عند حدوث عمليات بيع يأخذ عمولة عن كل عملية و يأتي مكسبه في حالة أن يكون مجموع العمولات التي يحصل عليها أكبر من الميزانية
التي يصرفها للترويج للمنتج أو الخدمة

العميل :
هو الزائر الذي يرى الإعلان الذي يقوم به المسوق ثم يشتري المنتج من التاجر و يدفع ثمن المنتج
ليحصل التاجر على مكسبه و يعطي المسوق بالعمولة عمولته

أهم الأطراف فى عملية التسويق بالعمولة

(مصدر الصورة: CJ)

هؤلاء هم أهم أطراف عملية التسويق بالعمولة و لكن يوجد بعض الأطراف الأخرى و هم

شبكة العروض :

هي وسيط بين المسوق بالعمولة و بين التاجر و يستخدمها المسوقون بالعمولة لأنها تساعدهم فى إيجاد العديد من العروض
( المنتجات والخدمات ) التي تناسب خطتهم و الطرق الترويجية الخاصة بهم كما أنها تقدم بعض الخدمات و النصائح التي تساعد المسوقين بالعمولة

بعض الشركات ( التجار ) توفر للمسوقين منصة كاملة للعروض الخاصة بها دون إستخدام شبكة العروض كوسيط ليصبح التعامل بين المسوق و التاجر مباشرة

 

شبكة الإعلانات :

هي المصدر الذي يحصل منه المسوق بالعمولة على الترافيك ( الزوار ) الذي يشاهد الإعلان و قد يشتري أو لا يشتري
“و تعتبر شبكة زوار الإعلانية هي أول و أكبر شبكة إعلانية فى الوطن العربي

نستطيع الاّن أن نربط بين تلك الأطراف بالشكل التالي :

1- المسوق بالعمولة يبدأ فى البحث عن منتج يعرف عنه بعض المعلومات التي تكفي ليقوم بالترويج له و حدوث عمليات بيع
2- يذهب المسوق إلى شبكة العروض ليستعرض المنتجات التي توفرها الشبكة و ( ذلك بالتعاون بين شبكة العروض و العديد من التجار )
3- يختار المسوق منتج معين فيحصل من شبكة العروض على رابط معين به أدوات تتبع، و عند بيع المنتج من خلال هذا الرابط يتم احتساب العمولة للمسوق
4- يقوم المسوق بتصميم صفحة هبوط و رفعها على إستضافة و دومين ثم يذهب لشبكة الإعلانات و يدفع جزء من ميزانيته ليتم عرض صفحة الهبوط الخاصة به إلى الزوار
في حالة حدوث عمليات بيع يحصل المسوق على العمولة و يكرر هذه العملية

بالطبع يوجد العديد من التفاصيل بين هذه الخطوات و لكن هذه الخطوات هي الأساسيات التي لا غنى عنها
و يوجد أيضاً العديد من الخدمات و المواقع التي يستخدمها الأشخاص بمجال التسويق بالعمولة مثل:
خدمة التتبع و أدوات التصميم و البرمجة و الدومين و الاستضافة و غيرهم من الخدمات

و الاّن بعد أن تعرفنا إلى جميع أطراف عملية التسويق بالعمولة دعونا نوضح بعض الأسئلة الشائعة التي تأتي ببال معظم المبتدئين فى مجال التسويق بالعمولة

لماذا تقوم الشركات بإستخدام نظام التسويق بالعمولة و ذلك عن طريق توفير العروض للمسوقين مباشرة أو عن طريق التعامل مع شبكة عروض إعلانية ؟

يعتبر التسويق بالعمولة أحد وسائل الشركات لزيادة المبيعات فبدلاً من الترويج للمنتج مباشرة أو وضع الخطط لبيع المنتج
, تجعل الشركة المسوقين بالعمولة يقوموا بالترويج بدلاً منها ولا تدفع أي أموال إلا فى حالة حدوث عملية البيع
و بذلك توفر الشركة العديد من مواردها و تدفع فقط العمولة للمسوق من سعر المنتج

هل المشتري يدفع أكثر من ثمن المنتج عند الشراء عن طريق الإعلان الموجود فى التسويق بالعمولة ؟

قطعاً لا يدفع المشتري أي زيادات عن سعر المنتج الأصلي و تكون عمولة المسوق هي جزء من ثمن المنتج
, و تقوم الشركات بتسعير المنتج من البداية بوضع جزء من ثمن المنتج للترويج أو التسويق

لماذا يشترك المسوقون بشبكات العروض بدلا من التعامل مباشرة مع التاجر ؟

على الرغم من أن العمولة من العرض القادم من شبكة العروض تكون أقل من العمولة التي تأتي من التاجر مباشرة
( لأن شبكة العروض مكسبها هو جزء صغير تأخذه من عمولتك ) إلا أن معظم المسوقين و خاصة المبتدئين فى مجال التسويق بالعمولة يفضلون العمل مع شبكات العروض و ذلك للأسباب التالية:

  • توفير العديد من العروض في مكان واحد
  • الحصول على النصائح و الإرشادات لتحقيق الأرباح وعمل حملات تسويقية ناجحة
  • ضمان عمولتك عند التعامل مع المواقع الصغيرة حيث تكون شبكة العروض مسؤولة عن إعطائك العمولة عند حدوث عمليات البيع
  • توفر بعض الشبكات العديد من الإحصائيات حول حملاتك و المصاريف و الأرباح و غيرهم من المعلومات التي تساعد المسوق فى تحسين أداءه
  • بعض الشركات لا تعرض منتجاتها للمسوقين للترويج لهم إلا من خلال شبكات عروض معينة و ذلك لأنهم يضعون شرط أن يكون حجم عمليات البيع و بذلك يتعامل مع طرف واحد و هو شبكة العروض و يحصل على عدد عمليات بيع كثيرة

و من أشهر شبكات العروض : Amazon – ClickBank – Commission Junction- Mobedia – arabyads

ما هي أفضل شبكة عروض يمكن التعامل معها ؟

إجابة هذا السؤال تعتمد على نوع المنتج أو العرض الذي ترغب به و ذلك إعتماداً على معلوماتك وخبراتك السابقة، حيث يفضل للمسوقين أن يروجوا لمنتج أو خدمة يعرفون عنها جيداً للوصول لنتائج جيدة فى الحملات

و يمكنك البدء مع شبكات العروض المذكوره بالأعلى أو أي شبكة مشهوره لضمان المصداقية
و الحصول على المساعدة من مدير الحساب الخاص بك فى شبكة العروض

ماذا يحدث إذا دخل الزائر من خلال رابط التسويق بالعمولة و لم يشتري المنتج ثم دخل فى وقت لاحق ليشتري المنتج ؟

في هذه الحالة يتم إحتساب العمولة للمسوق لأن الزائر قد علم فى المره الأولى عن المنتج من خلال إعلان المسوق بالعمولة، و يحدث ذلك عن طريق coockies وهي ملفات غير ضارة يتم تحميلها على جهاز الزائر تلقائيا بمجرد الدخول الى صفحة الإعلان عن المنتج
و بذلك يمكن تتبع الزائر و إذا قام بعملية الشراء يتم احتساب العمولة للمسوق

بالطبع يوجد فترة معينة يكون مسموح فيها احتساب العمولة بهذه الطريقة و غالبا ما تكون شهر و تتغير من شركة عروض لأخرى و من عرض لآخر

كم يستطيع المبتدأ أن يحقق من أرباح من خلال التسويق بالعمولة ؟

إجابة هذا السؤال تعتمد على عدة عوامل، فبعض المبتدئين يحققون 10 دولار شهريا و بعضهم يحقق 1000 دولار شهريا و ذلك لاختلاف العوامل التالية :

  • حجم المعرفة و الخبرة المتوفرة لديك عن مجال التسويق عموما و عن التسويق بالعمولة خصوصاً
  • أنواع العروض التي ستقوم بالترويج لها و سعر و عمولة كل منتج
  • الميزانية التي تستطيع أن تبدأ بها لأن معظم المبتدئين يفقدوا جزء من ميزانيتهم للتعلم و إكتساب الخبرات
    ثم يحققون أرباح تغطي خسائرهم السابقة
  • كفاءة شبكة العروض التي تعمل معها و مدى مساعدة مدير الحساب الخاص بك فى شبكة العروض
  • حجم المنافسة و رغبة العملاء فى المنتج أو العرض الذي تروج له
  • مهاراتك الشخصية من التزام و صبر و سرعة تعلم لأن هذا المجال ليس بالشيء السهل
    فهو يحتاج إلى الصبر و التعلم من الأخطاء و تحسين الأداء فى كل حملة

ما هي مميزات و عيوب التسويق بالعمولة ؟

المميزات :

  • لا تحتاج إلى أن تمتلك منتج أو خدمة معينة فأنت تقوم بالترويج لمنتجات شركات أخرى، و لن تدخل في أي تفاصيل للمنتج مثل خدمة العملاء وخدمات ما بعد البيع و كل العمليات التي ينشغل بها التاجر
  • التسويق عن طريق الإنترنت يمكنك من إستهداف العملاء بدقة و يوفر لك العديد من الإحصائيات
    لتحسين أداء الحملات الإعلانية
  • لا تحتاج لميزانية عملاقة مثل ميزانية إنشاء الشركات فيمكنك البدء بـ 500 دولار أو 1000 دولار أو أقل من ذلك حسب خبرتك و أدائك فى الحملات الإعلانية
  • أرباح كبيرة بالنسبة للوقت و الجهد المبذول , بعض المسوقين بالعمولة يحققون الاف الدولارات شهريا
    بالعمل لمدة 4 الى 6 ساعات يوميا فقط و لكن ذلك بعد مدة كبيرة من التعلم والخبرة
  • لا تحتاج إلى خبرة تقنية فى مجال معين للبدء فى مجال التسويق بالعمولة، كل ما تحتاجه هو القدرة على التعلم

العيوب :

  • نسبة المخاطرة عالية، فكثير من المبتدئين يقوموا بعمل الحملات الإعلانية دون حدوث عمليات بيع
    فلا يحصلوا على عمولات و تضيع أموالهم و جهودهم
  • حجم المنافسة كبير فى هذا المجال لأنه لا يحتاج لخبرة تقنية فى مجال معين فيمكن لأي شخص الانضمام للمجال
  • التسويق بالعمولة هو نوع من أنواع العمل الحر و ليس كل الأفراد لديهم القدرة على الإلتزام و تنظيم الوقت
    و بعض المهارات الأخرى اللازمة فى العمل الحر

في النهاية يجب أن تتذكر دائماً أن هذا المجال ليس بالشئ السهل
و هو يحتاج للصبر و الإلتزام و ميزانية تسمح لك بالخسارة في البداية والتعلم ثم تحقيق الأرباح

و انتظروا العديد من المقالات فى هذا المجال حتى تكتسب المعرفة اللازمة لبدء رحلتك فى مجال التسويق بالعمولة
كما يمكنك الدخول إلى مسار تعلم التسويق بالعمولة واستخدامه لتصبح مسوق محترف.

أو يمكنك الدخول إلى شبكة زوار و بدأ حملتك الأولى بميزانية صغيرة و التعلم عن طريق التجربة 😉