أدوات واستراتيجيات اخر الاخبار معلن ناشر

GDPR و الثورة الرقمية القادمة في مجال الخصوصية و بيانات مستخدمي الانترنت

gdpr

في عصر الانترنت أصبح مجال جمع البيانات وتحليلها من أهم و أخطر المجالات وخاصة في الشركات العملاقة التي تحصل على بيانات ملايين الزوار مثل Google و Facebook و Amazon وغيرهم من الشركات التي تقوم بجمع العديد من البيانات و تحليلها للحصول على نتائج تساعد فى تحسين أداء هذه الشركات و زيادة أرباحها

و دائماً ما تتم العديد من العمليات دون معرفة المستخدم أن الشركة قد جمعت عنه هذا الكم الهائل من المعلومات وقامت بتحليلها و إستخدامها أيضا، فكل ما يهم المستخدم هو أن يحصل على تجربة مفيدة و سهلة من الموقع أو الشركة التي يتعامل معها

ولكن عندما تقوم الشركات بإستخدام هذه البيانات للتحكم فى المستخدم أو تسريب أو بيع هذه البيانات لشركات أخرى أو عدم وجود قيود عامة على هذه الشركات فيمكن أن تحدث العديد من المشاكل و هنا يأتي دور
الـ GDPR

ما هو GDPR ؟

GDPR هو مجموعة من القوانين و القواعد تم وضعها من قبل الإتحاد الأوروبي و هي اختصار لـ General Data Protection Regulation وهذه القوانين تهتم ببيانات مستخدمي المواقع على الانترنت و طرق جمع هذه البيانات و العمليات التي تقوم بها الشركة على هذه البيانات و تهدف إلى جعل المستخدم له تحكم كامل على بياناته و لا يتم سحب أي بيانات من المستخدم بدون موافقة مسبقة منه كما تنص على عدد من القواعد الملزمة للشركات و المواقع

أهم قواعد و قوانين الـ GDPR :

1- الأساس القانوني :
و هذا يعني أن تكون الشركة لديها إجابة إذا تم سؤالها : من أعطاك الحق لاستخدام بيانات هذا المستخدم ؟ و يتم الحصول عليها عن طريق أن يوافق المستخدم على إستخدام بياناته أو أن يكون عميل لدى الشركة و الشركة تستخدم الإيميل للمراسلة أو للرد على الإستفسار أو لأي سبب أو طريقة أخرى

2- الموافقة و القبول:
هذه القاعدة تنص على الحصول على موافقة صريحة من المستخدم قبل جمع بيانات عنه و قبل إستخدام البيانات و يشترط أن تكون الموافقة واضحة و يتم إيصالها للزائر بلغة يفهمها و يكون الحصول على الموافقة بطريقة تؤكد أنه يوافق على إستخدام بياناته دون أي خدع أو كلمات تحمل أكثر من معنى

وقد تم منع إستخدام الـ checkbox من أجل الحصول على الموافقة حيث أصبح يعتبر موافقة و لكن غير واضحة من المستخدم للشركة أو الموقع
وبعد أن يتم الموافقة على أي خطوة يمكن للمستخدم أن يستعرض كل الموافقات التي تمت ويتطلع على محتواها مرة أخرى

3- سحب الموافقة:
ليس معنى أن المستخدم قد أعطى الموافقة للموقع أن يجمع البيانات و يستخدمها أنه لا يستطيع أن يوقف هذه العملية، فمن ضمن القواعد الهامة أن المستخدم يستطيع أن يتراجع فى موافقته في أي وقت و عند سحب موافقته يتم إيقاف كل العمليات التي تتم على بياناته

4- مسح البيانات :
لا يتوقف الأمر على سحب الموافقة لإيقاف العمليات التي تتم على بيانات المستخدم، بل يمكن للمستخدم أن يطلب حذف بياناته و تقوم الشركة مجبرة بتنفيذ الطلب و تقوم بمسح البيانات و إذا كانت هذه البيانات تستخدم فى مواقع أخرى مثل أرشفة Google و الخدمات الأخرى تقوم الشركة بإرسال الطلبات لهم لمسح محتوى و بيانات المستخدم بناءاً على رغبته

5- الكوكيز ( Cookies ) :
يجب على كل المواقع التي تستخدم الكوكيز أن تعطي المستخدم ملاحظة واضحة أنها تستخدم الكوكيز على جهازه و إذا رفض المستخدم يجب على الموقع حذف ملفات الكوكيز من جهاز العميل

6- الوصول للبيانات و نقل البيانات :
كما ذكرنا بالسابق أن المستخدم يمكن أن يدخل على البيانات التى يقوم الموقع بجمعها عنه بما فيه الاسم و الإيميل و الـ IP و كل المعلومات الأخرى، يمكنه أيضا أن يقوم بتحميل هذه المعلومات من خلال جمعها فى صيغة مناسبة مثل Excel sheet بصيغة csv أو أي طريقة أخرى لنقل البيانات

7- التعديل :
يمكن للمستخدم بعد الدخول إلى بياناته ان يقوم بتعديلها و تكون البيانات المعدلة هي البيانات التي يحتفظ بها الموقع عن المستخدم

8- إجراءات حماية البيانات :
يجب على كل موقع أن يثبت للـ GDPR أنه قادر على حماية بيانات المستخدمين التي سيقوم بجمعها بعد موافقة المستخدمين و ذلك عن طريق عدة طرق برمجية و بروتوكولات محددة

كما يوجد أيضا بعض القوانين الموجودة ضمن GDPR ولكننا استعرضنا أهم القوانين فقط

و الجدير بالذكر أن هذه القواعد موجودة منذ فترة كبيرة ولكنها لم تكن إلزامية, ولكن إعتباراً من يوم 25 مايو 2018 سيتم إلزام جميع المواقع والشركات التي تعمل في دول الإتحاد الأوروبي بهذه القوانين
وسيتم تطبيقها على الشركات و المواقع التي مقرها داخل دول الإتحاد الأوروبي
أو الشركات و المواقع الموجودة خارج الإتحاد الأوروبي و لكن يوجد لها مستخدمين من سكان الإتحاد الأوروبي

الاّن وبعد أن استعرضنا أهم القوانين في GDPR يمكننا التنبؤ ببعض التغييرات الجذرية التي يمكن أن تحدث في بعض المجالات و من أكثر المتأثرين بهذه التغيرات :

1- المستخدم :

لم يكن المستخدم يهتم بالبيانات و العمليات التي تجري عليها طالما كان يحصل على محتوى مجاني من المواقع و يحصل على تجربة جيدة تلبي الهدف الذي يستخدم الموقع من أجله
ولكن بعد أن تم التضييق على المواقع من المتوقع أن تتأثر تجربة المستخدم وأن يوجد شروط للحصول على المحتوى مثل إعطاء البيانات والموافقة على إستخدامها أو دفع الأموال مقابل الحصول على المحتوى الذي كان يحصل عليه مجاناً و ذلك لأن مصدر دخل المواقع الأكبر كان الإعلانات وبسبب هذه القوانين GDPR سيتأثر حجم صناعة الإعلانات بشكل كبير

2- المواقع و صناعة الإعلانات :

رغم عدم فرض قوانين GDPR حتى اليوم و لكن بدأ تأثيرها يظهر في العديد من المواقع و الشركات الكبيرة مثل شركة Google التي أعلنت عن إيقاف إظهار الإعلانات على الإيميلات و ذلك بسبب التوقف عن تحليل بيانات مستخدمي الإيميلات التي كانت تتم لعرض إعلانات مناسبة لهم، كما أصبحت تتيح للمستخدمين العديد من الخصائص في لوحات التحكم للتحكم في بياناتهم و المزيد من الخيارات التي تخص خصوصية المستخدم

و على غرار تحديثات شركة Google تقوم شركة Facebook بإتاحة المزيد من الخيارات للمستخدم للتحكم في بياناته وعرض التطبيقات التي لها صلاحية إستخدام بياناتك و إمكانية التغيير فى كل هذه الإعدادات

كما ستتأثر شبكات الإعلانات و صناعة التسويق بالعمولة بقوانين GDPR حيث سيتم منع المحركات الإعلانية من جمع بيانات المستخدمين و وضع الكوكيز فى أجهزتهم دون موافقة مسبقة من المستخدمين وهذه البيانات هي العامل الرئيسي في عملية الاستهداف التي تقع في المقام الأول فى إهتمامات المعلنين

وسيتم إعطاء المزيد من السلطة للمستخدم بعد أن كان دوره صغير جدا فى العملية الإعلانية، فسيكون للمستخدم الحق في الموافقة على عرض الإعلان له أو عدم عرضه، وطبقا لتجربة قام بها موقع PageFair بعد طلب إذن من 300 مستخدم بأن يتم عرض الإعلانات لهم، وافق 5 مستخدمين فقط من أصل 300 مستخدم و هذا مؤشر خطير و دليل على أن السلطة التي سيتم منحها للمستخدم يمكن أن تضر المواقع و الشركات بصورة كبيرة، خاصة بعد أن يرى المستخدم كم الكوكيز و المعلومات و البيانات التي تملكها الشركة عنه.

3- مواقع السوشيال ميديا :

بعد أن قطعت مواقع التواصل الإجتماعي شوطاً كبيراً فى مجال جمع بيانات مستخدميها و تحليلها حتى تم إتهام Facebook أنه قد أثر على قرارات هامة مثل خروج إنجلترا من الإتحاد الأوروبي و فوز الرئيس دونالد ترامب بالإنتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة

سيتم إجبار مواقع التواصل الإجتماعي على تطبيق قواعد و قوانين GDPR بكل صرامة و إعطاء المستخدم الصلاحية للإطلاع على كل البيانات التي تم تجميعها عنهم و إمكانية طلب المستخدمين حذف كل البيانات مما سيسبب خسارة كبيرة جداً لهذه المواقع و سيؤثر بالسلب على الإعلانات مما يقلل من أرباح و خدمات هذه المواقع

و من المتوقع أن تنتهي مجالات و تبدأ مجالات جديدة في عالم جمع البيانات و من أهم التوجهات الجديدة ستكون جمع المعلومات أو الأدق أن نقول جمع تنبؤات عن المستخدمين و ذلك من خلال تحليل أنشطتهم على المواقع و تحليل أدائهم حيث لا يوجد نصوص فى GDPR تمنع الشركات و المواقع من تحليل أنشطة المستخدمين

و لمزيد من معلومات عن قوانين GDPR يمكنك الدخول إلى الموقع الرسمي كما يمكنك الإطلاع على إجابات بعض الأسئلة حول GDPR من هنا

عن الكاتب

معتصم إبراهيم

مسوق إلكتروني شغوف بالتسويق والبرمجة والشركات الناشئة الصغيرة

تعليقات

إضغط هنا للتعليق